إعـلان
إعلان
مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تجدد عدوانها على قطاع غزة، وتوقع (39) بين قتيل وجريح، مركز الميزان يستنكر التصعيد الإسرائيلي ويطالب المجتمع الدولي بالتدخل

24-06-2012 00:00

صعدت قوات الاحتلال الإسرائيلي من جديد عدوانها على قطاع غزة بعد تهدئة لم تستمر لأكثر من 24 ساعة، حيث قصفت طائراتها عدة مناطق وأشخاص في مدينة غزة وشمال القطاع، وأسفرت تلك الهجمات عن مقتل (4) أشخاص، وإصابة (35) من بينهم طفل وثلاثة نساء، كما لحقت أضرار جزئية في (11) منزلاً سكنياً، وبذلك وحسب توثيق مركز الميزان لحقوق الإنسان فإن حصيلة العدوان على القطاع خلال الستة أيام الماضية أدت إلى مقتل (12) شخصاً من بينهم طفل، و(59) مصاباً من بينهم (8) أطفال، ولحقت أضرار في (34) منزلاً، كما اعتقلت تلك القوات (6) صيادين في عرض البحر.
وحسب تحقيقات مركز الميزان لحقوق الإنسان الميدانية، فقد قصفت الطائرات الإسرائيلية بصاروخين عند حوالي الساعة 16:45 من مساء يوم السبت الموافق 23/6/2012، شخصاً كان يستقل دراجة نارية مقابل برج زغبر في حي النصر غرب مدينة غزة حيث أصاب أحد الصاروخين الطريق (الإسفلت) المقابل للبرج في حين سقط الآخر على سور الطبقة الأخيرة ما أدى إلى انهيار جزء من السور سقط على رأس أحد المارة ما أدى إلى مقتله ويدعى أسامة محمود محمد علي، (46 عاماً) من سكان مخيم الشاطئ بمدينة غزة، وأصيب في الحادث (9) آخرين من بينهم سيدة وصفت جراح اثنين منهم بالخطيرة، فيما نجا سائق الدراجة من القصف، والمصابين هم: عطا بشير عبد الرازق الحلو (20 عاماً)، حسن إسماعيل حسن ياسين، (30 عاماً)، تامر خليل مرسي السيلاوي، (25 عاماً)، حسن محمد حسن عودة، (22 عاماً)، عماد نعمان صالح أبو نحل، (31 عاماً)، أشرف محمد ماجد المصري، (32 عاماً)، انشراح حرب عبد القادر حمدونة، (47 عاماً)، محمد عبد الرحيم مقبل حمدونة، (46 عاماً)، عبد الله داوود اللداوي، (20 عاماً).
كما قصفت الطائرات الإسرائيلية بصاروخ واحد على الأقل، عند حوالي الساعة 16:30 من يوم الجمعة الموافق 22/6/2012، مجموعة من أفراد المقاومة كانوا يتواجدوا في حقل زراعي على بعد حوالي (1200 متر)، من حدود الفصل الشرقية، أسفر عن مقتل أحدهم وهو إسماعيل عبد الله حسن أحمد البالغ من العمر (30 عاماً)، من سكان مخيم البريج،  وإصابة اثنين بجراح متوسطة.
كما قصفت الطائرات الإسرائيلية صاروخاً، عند حوالي الساعة 13:15 من مساء يوم السبت الموافق 23/6/2012، شاباً تواجد في منطقة قليبو، شرق بيت لاهيا في محافظة شمال غزة، ما تسبب في مقتله على الفور، وهو: خالد ناصر الدين محمد البرعي (23 عاماً)، من سكان مخيم جباليا، دون وقوع أضرار.
قصفت الطائرات الإسرائيلية بصاروخ واحد عند حوالي الساعة 11:00 من مساء يوم السبت الموافق 23/6/2012، سيارة مدنية من نوع بيجو بيضاء اللون كانت تسير مقابل محطة أبو جبة للوقود على شارع صلاح الدين في حي الزيتون شرق مدينة غزة، هذا وقد سقط الصاروخ على الشارع بجانب السيارة، وقد استطاع سائق السيارة الهرب فيما لحقت أضرار مادية بالسيارة.
قصفت الطائرات الإسرائيلية بصاروخ عند حوالي الساعة 2:15 فجر السبت الموافق 23/6/2012،  موقعاً تابعاً لأحد فصائل المقاومة يقع جنوب غرب مدينة دير البلح، وتسبب القصف في وقوع أضرار جسيمة بالموقع، كما تسبب في وقوع أضرار جزئية في (6) منازل سكنية تعود لأفراد من عائلة بركة، تقع في محيط الموقع المستهدف، كما وأصيب (3) مواطنين من بينهم سيدة، بجراح جراء تطاير الركام وتحطم زجاج النوافذ، كما تضررت مركبتين لاثنين من أصحاب المنازل.
والجرحى هم : تحرير عوض الله حسن بركة (31 عاماً)، كسر في الظهر والكتف الأيسر، ونقلت عبر سيارات الإسعاف إلى مستشفى شهداء الأقصى لتلقى العلاج، أحمد  حماد أحمد بركة البالغ من العمر (26 عاماً)، وأصيب بجروح في اليد اليسرى والوجه، حسن عوض الله حسن بركة البالغ من العمر (25 عاماً)، وقد أصيب في الأذن والأنف.
يذكر أن جميعهم أصيبوا داخل منازلهم.
قصفت الطائرات الإسرائيلية بصاروخ واحد عند حوالي الساعة 2:10 من فجر يوم السبت الموافق 23/6/2012، الناحية الجنوبية من موقع مجمع الأجهزة الأمنية سابقاً (السرايا)، وقد أدى القصف إلى إصابة (10) مواطنين بإصابات تراوحت بين متوسطة وطفيفة من بينهم أربعة مدنيين هم: إياد إبراهيم قاسم (21 عاماً)، محمود إياد قاسم (21 عاماً)، صفوت جميل أبو شعبان (62 عاماً)، محمد منصور اللوح (20 عاماً)، وتسبب القصف في تدمير زجاج نوافذ المسجد القريب والمنازل المجاورة.
قصفت الطائرات الإسرائيلية، بصاروخ، عند حوالي الساعة 2:05 من فجر يوم السبت الموافق 23/6/2012، أحد مواقع التدريب لفصائل المقاومة الكائن محل الإدارة المدنية سابقاً، الجزء الجنوبي- شرق مخيم جباليا بمحافظة شمال غزة، ما تسبب في إصابة (8) مواطنين من سكان المنازل المجاورة، من بينهم طفل وسيدة.
والجرحى هم: ربحي حسن شعبان لبد (56 عاماً)، وزوجته: هنية محمد لبد (53 عاماً)، والابن: سلام (21 عاماً)، ووحيد علي أيوب صالح (48 عاماً)، وطفله: علي (16 عاماً)، وناصر محمد سلامة الغوانمة، (19 عاماً)، وعبد الحليم محمد خليل الحلو (56 عاماً)، وأحمد ماجد الشمباري (28 عاماً)، وجميعهم من سكان المنطقة، وأصيبوا بجراح وصفتها المصادر الطبية في مستشفى كمال عدوان بالطفيفة.
وأدى القصف إلى تدمير الموقع بشكل بالغ، وتضرر عدد (5) من المنازل السكنية المجاورة للموقع من الناحية الغربية، بشكل جزئي.
قصفت طائرات الإسرائيلية، صاروخاً، عند حوالي الساعة 22:20 من مساء يوم الجمعة الموافق 22/6/2012، مجموعة من عناصر المقاومة الذين تواجدوا قرب شاطئ البحر في منطقة عنان بمشروع عامر غرب جباليا في محافظة شمال غزة، ما أسفر عن إصابة (3) شبان بجراح وصفت المصادر الطبية في مستشفى الشفاء جراح أحدهم بالخطيرة، ثمّ أعلنت عن وفاته متأثراً بجراحه بعد ساعة، وهو: همّام كمال سعيد أبو قادوس (20 عاماً)، من سكان حي الشيخ رضوان بمدينة غزة.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استنكاره الشديد لتصاعد العدوان الإسرائيلي، فإنه يشدد على قوات الاحتلال تسعى من وراء مواقع تدريب فارغة أو منشآت مدمرة إلى إيذاء محيطها المدني سواء السكان أو المنازل أو الممتلكات الخاصة الأخرى كما أن استهداف الطائرات لأشخاص بعينهم وهم يسيرون على طرق مكتظة بالسكان والمساكن يشير إلى عدم اكتراث تلك القوات بحياة المدنيين وعدم اتخاذ أي تدابير تحول دون وقوعهم ضحايا لقصفها كما حدث في حالة مقتل أسامة علي وإصابة تسعة آخرين من المدنيين.
وعليه فإن مركز الميزان  يدعو المجتمع الدولي إلى التحرك العاجل لوقف العدوان ومنع تكراره والعمل على تفعيل الملاحق والمحاسبة للمتهمين بارتكاب جرائم حرب من الإسرائيليين وفاءً بالتزامات الأطراف المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة.
والمركز يجدد تأكيده على أن تغييب العدالة وتعطيل الملاحقة والمحاسبة للمشتبه في ارتكابهم جرائم حرب شجع ولم يزل قوات الاحتلال على المضي في عدوانها.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF