مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

(8) شهداء من بينهم طفل، و(20) مصاباً، من بينهم (6) أطفال، و(23) منزلاً، و(6) معتقلين، مجموع ما اقترفته قوات الاحتلال بحق السكان المدنيين في قطاع غزة خلال اليومين الماضيين

21-06-2012 00:00

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي تصعيد عدوانها تجاه السكان المدنيين في قطاع غزة، حيث استمرت قوات الاحتلال بتنفيذ غاراتها وعملياتها واستهدافها للمدنيين والمنازل والصيادين على حد سواء خلال يومين كاملين منذ فجر الثلاثاء 19/6 حتى ليل الأربعاء الموافق 20/6/2012، وكان آخر تلك الجرائم استهداف الاحتلال لأسرة كانت تتنزه في أرض زراعية تملكها ما أدى إلى مقتل طفل وإصابة أربعة آخرين، كما استهدفت تلك القوات موقعين تدريبيين يتبعان لفصائل المقاومة، كما اعتقلت عدداً من الصيادين في عرض البحر.
وبحسب تحقيقات مركز الميزان لحقوق الإنسان، قصفت الطائرات الإسرائيلية بصاروخ واحد عند حوالي الساعة 15:00 من مساء يوم الأربعاء الموافق 20/6/2012، عائلة كانت تتواجد في أرضها للنزهة والواقعة بالقرب من الكلية الجامعية (كلية المجتمع) في حي تل الهوى جنوب غرب مدينة غزة، وقد أدى القصف إلى استشهاد ابن صاحب الأرض الطفل مأمون محمد زهدي الدن (13 عاماً)، وإصابة والده محمد زهدي الدن (60 عاماً) بجراح متوسطة في الرأس والساعد الأيمن، كما أصيب في الحادث نفسه ثلاثة أطفال آخرين كانوا رفقة ذويهم في أرض مجاورة ساعة القصف وهم: إسلام يونس كشكو (4 أعوام)، أفنان صلاح الدين صالح (8 أعوام)، مريم صلاح الدين صالح (16 عاماً).
قصفت الطائرات الإسرائيلية بصاروخ، عند حوالي الساعة 18:20 من يوم الأربعاء الموافق 20/6/2012، موقعاً عسكرياً تابع لعناصر المقاومة الفلسطينية يقع في مجرى وادي غزة، شمال مخيم النصيرات، وقد تسبب القصف في وقوع أضرار داخل الموقع، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.
قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، بصاروخ، عند حوالي الساعة 18:45 من مساء يوم الأربعاء الموافق 20/6/2012، أحد مواقع التدريب العسكري التابع للمقاومة الفلسطينية، الكائن في مكان ما كان يعرف (الإدارة المدنية) سابقاً، شرق مخيم جباليا بمحافظة شمال غزة، ما تسبب في إصابة عائلة مكونة من (5) أفراد، الأب: فوزي كامل محمد وشح (52 عاماً)، وزوجته: نعيمة إبراهيم محمد وشح (52 عاماً)، وطفلهما: مجاهد (6 سنوات)، وأبناء أخيه: محمد أنور كامل وشح (10 سنوات)، وإبراهيم أنور كامل وشح (5 سنوات)، وجميعهم أصيبوا بجراح وصفتها المصادر الطبية في مستشفى كمال عدوان بالطفيفة.
وأدى القصف إلى تدمير الموقع بشكل بالغ، وتضرر عدد (4) من المنازل السكنية المجاورة للموقع من الناحية الغربية، بشكل جزئي.
فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 21:00 يوم الأربعاء الموافق 20/6/2012 تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين التي تواجدت في عرض البحر غرب منطقة السودانية، في محافظة شمال غزة.
ثمّ حاصرت قاربين- من نوع مجداف، وقارب- من نوع حسكة، وأجبرت (6) صيادين كانوا على متنهما بخلع ملابسهم والسباحة نحو الزورق، ثم قامت باعتقالهم والاستيلاء على القاربين، والصيادين هم: حاتم صالح رشدي أبو وردة (39 عاماً)، وشقيقه: فضل (30 عاماً)، محمد مطر عبد الرحمن خلة (48 عاماً)، نعمان إبراهيم أحمد السكسك (19 عاماً)، هادي صبحي محمد سعدالله (22 عاماً)، محمود محمد رشدي أبو وردة (23 عاماً)، وجميعهم من سكان جباليا النزلة، الأمر الذي أجبر الصيادين الآخرين على ترك شباكهم وأماكن تواجد الأسماك وعدم إكمال أعمالهم.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استنكاره الشديد لتواصل الاعتداءات اليومية من قبل قوات الاحتلال وتصعيد عدوانها باستهداف مدنيين وممتلكات مدنية في المناطق الحدودية أو ما يعرف بالمناطق مقيدة الوصول البرية والبحرية، وفي المناطق السكنية المكتظة، فإنه يجدد تحذيره من سير الاحتلال قدماً  في ارتكاب المزيد من الجرائم والانتهاكات بحق السكان الفلسطينيين في قطاع غزة كما أنه يعبر عن بالغ قلقه من الآثار الكارثية لمحاولات الاحتلال تكريس منطقة عازلة وحرمان المزارعين الفلسطينيين من رعاية أراضيهم ومزروعاتهم والصيادين من مزاولة أعمالهم.
وعليه فإن مركز الميزان يطالب المجتمع الدولي والدول الأطراف في اتفاقيات جنيف لاسيما الرابعة منها بالتدخل الفاعل لضمان وقف هذه الانتهاكات واحترام قواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي قطاع غزة على وجه الخصوص.
والوقوف أمام مسئولياتها ومحاسبة المسئولين عن ارتكاب جرائم بحق الإنسانية لتشكل رادعاً لقوات الاحتلال وتمنعهم من مواصلة ارتكاب جرائم جديدة.
انتهى  

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF