مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تواصل عدوانها وسط تهديدات بالتصعيد، مقتل ثلاثة شبان وإصابة خمسة آخرين و أضراراً مادية في قصف مناطق سكنية ومواقع أمنية

20-06-2012 00:00

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي تصعيد عدوانها بحق الفلسطينيين في قطاع غزة وذلك منذ فجر يوم الثلاثاء الموافق 19/6/2012، وحتى الساعة 15:00 من مساء اليوم الأربعاء الموافق 20/6/2012- وهي الفترة التي يغطيها البيان- حيث استهدفت عمليات القصف مناطق سكنية وأعيان مدنية، ووفقاً لتوثيق مركز الميزان فقد سجل وقوع (7) حوادث، أسفرت عن مقتل (3) شبان، وإصابة (5) آخرين بجراح متفاوتة.
كما دمر موقعين يتبعان للمقاومة الفلسطينية 'بشكل بالغ'، ولحقت أضرار في (8) منازل سكنية، ومدرسة حكومية 'بشكل جزئي'، ومركبتين ودراجتين ناريتين 'بشكل كلي'.
وبذلك ترتفع حصيلة العدوان الإسرائيلي خلال الأيام الثلاثة السابقة إلى: (7) قتلى، و (11) جريحاً من بينهم سيدة، وتدمير (3) مواقع للمقاومة 'بشكل بالغ'، وتضرر (19) منزلاً سكنياً، ومدرسة 'بشكل جزئي'، وتدمير (3) دراجات نارية، و(2) مركبة 'بشكل كلي'، وتضرر (1) مركب صيد، و(1) شبك صيد، بينما استولت قوات الاحتلال على مركب صيد (1).
وبحسب تحقيقات مركز الميزان لحقوق الإنسان فقد قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، بصاروخين اثنين، عند حوالي الساعة 12:10 من بعد ظهر يوم الأربعاء الموافق 20/6/2012 دراجة نارية يستقلها شابان، كانت تسير في حي مصبّح شمالي مدينة رفح، ما تسبب في مقتل أحدهما على الفور، وهو: غالب عواد عياد ارميلات (21 عاماً)، وإصابة الآخر بجراح وصفتها المصادر الطبية في مستشفى غزة الأوروبي بالخطيرة.
قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، بصاروخين اثنين، عند حوالي الساعة 2:20 من فجر يوم الأربعاء الموافق 20/6/2012، أحد مواقع التدريب التابعة للمقاومة، الكائنة شرق مدينة الشيخ زايد في بيت لاهيا بمحافظة شمال غزة، ما تسبب في إصابة شاب تواجد في محيط المكان، وأدى إلى تدمير الموقع بشكل بالغ، وتضررت مدرسة خليفة بن زايد الأساسية (التي تستضيف أحد لجان امتحان الثانوية العامة للبنات) بشكل جزئي، وتضرر (5) منازل سكنية بشكل جزئي، وتضررت نوافذ عدة شقق سكنية من مدينة الشيخ زايد بشكل طفيف، دون وقوع إصابات.
هذا وقامت إدارة المدرسة بإعادة تأهيل المكان قبل حلول موعد امتحان التكنولوجيا دون أن تؤثر أضرار القصف على سير الامتحان.
قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، بصاروخ واحد، عند حوالي الساعة 2:00 من فجر يوم الأربعاء الموافق 20/12/2012، مجموعة من أفراد المقاومة الذين تواجدوا في منطقة مفتوحة في شارع السكة شرق حي الزيتون شرقي مدينة غزة، ما تسبب في إصابة أحدهم بجراح وصفتها المصادر الطبية بالمتوسطة.
قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، بصاروخين اثنين، عند حوالي الساعة 1:30 من فجر يوم الأربعاء الموافق 20/6/2012، أحد مواقع التدريب التابعة للمقاومة الفلسطينية، ويقع في الأراضي المحررة قرب حي الحشاشين شمال غرب رفح، ما تسبب في تضرر الموقع بشكل بالغ، دون وقوع إصابات.
قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بصاروخ، عند حوالي الساعة 01:30 فجر يوم الأربعاء الموافق 20/06/2012، منزل سكني- غير مأهول- يعود ملكيته للمواطن: مدحت مبارك حسن أبو سعيد ( 25 عاماً)، ويقع شرق مخيم البريج وسط القطاع، على بعد 1200 متراً من حدود الفصل الشرقية، ما تسبب في تدميره بالكامل، كما أضرّ القصف جزئياً بمنزل سكني مجاور، يعود للمواطن: مبارك حسن مبارك أبو سعيد (52 عاماً)، دون وقوع إصابات.
قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، بصاروخ واحد، عند حوالي الساعة 00:30 من فجر يوم الأربعاء الموافق 20/6/2012، تجاه  منزل المواطن: سعيد أحمد أبو خوصة (41 عاماً)، الكائن شرق حي الزيتون بمدينة غزة، ثم أتبعت ذلك فتحها لنيران أسلحتها الرشاشة تجاه باحة المنزل نفسه، ما أدى إلى تضرر المنزل بشكل جزئي، واحتراق مركبتين كانتا تتوقفان في الباحة نفسها، بشكل كامل- أحدها من نوع هيونداي موديل (2011)، والأخرى من نوع كيّا موديل (2011) وهي سيارة مجهزة للمعاقين وتخص ابن صاحب المنزل المعاق نتيجة اصابة سابقة- دون وقوع إصابات.
قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، بصاروخين اثنين، عند حوالي الساعة 14:40 من يوم الثلاثاء الموافق 19/6/2012، دراجة نارية يستقلها أحد الشبان، كانت تسير في شارع ترابي يقع شرق طريق صلاح الدين، شرقي مدينة دير البلح، ما تسبب في إصابته بجراح وصفتها المصادر الطبية في مستشفى شهداء الأقصى بالخطيرة- حيث أصيب في الصدر وبتر في أصابع القدم اليمنى- إضافة إلى تدمير الدراجة كلياً.
فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على حدود الفصل الشرقية، نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 00:00 من فجر الثلاثاء الموافق 19/06/2012، تجاه ثلاثة شبان، شرقي قرية المصدّر وسط القطاع،  أتبعت ذلك بإطلاقها عدداً من القذائف المدفعية  وقنابل الإنارة تجاه مكان تواجدهم، كما وأطلقت طائرات الاحتلال- التي لا تكاد تغادر أجواء القطاع كافة، صاروخاً واحداً،  تجاههم، ما تسبب في مقتل اثنين منهم وإصابة الثالث، والشهداء هم: محمد بسام شكري أبو معيلق (18 عاماً)، يوسف صابر مسلم التلباني (19 عاماً)، والجريح هو: محمد حسني سلامة العودات  (18 عاماً) ووصفت المصادر الطبية في مستشفى شهداء الأقصى جراحه بالمتوسطة.
 وتفيد التحقيقات الميدانية أن الشبان كانوا ينوون التسلل عبر حدود الفصل لغرض العمل في إسرائيل، وجميعهم من سكان مخيم المغازي، وأن العودات نجا بعد أن استطاع الزحف من المكان والابتعاد عن المنطقة، وتمكنت سيارات الإسعاف التابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني الوصول للمكان عند حوالي 9:00 صباحاً، بعد تنسيق مسبق ما بين الاحتلال واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وأفاد أحد سائقي الإسعاف باحث المركز 'أنه عثر على الشهداء على بعد أمتار قليلة من حدود الفصل، وكانوا يرتدون الملابس المدنية ولايحملون أي أسلحة، وقد وجد أبو معيلق مبتور الرأس'.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يجدد استنكاره الشديد لتواصل الاعتداءات اليومية من قبل قوات الاحتلال وتصعيد عدوانها باستهداف مدنيين وممتلكات مدنية في المناطق الحدودية أو ما يعرف بالمناطق مقيدة الوصول البرية والبحرية، وفي المناطق السكنية المكتظة، فإنه يجدد تحذيره من مضي قوات الاحتلال قدماً في تصعيد عدوانها، ولاسيما وسط تصاعد وتيرة التهديدات بارتكاب المزيد من الجرائم والانتهاكات بحق السكان الفلسطينيين في قطاع غزة.
وعليه فإن مركز الميزان يطالب المجتمع الدولي ولاسيما الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة بالتدخل الفاعل لضمان وقف هذه الانتهاكات واحترام قواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي قطاع غزة على وجه الخصوص.
والوقوف أمام مسئولياتها في وقف العدوان وملاحقة المسئولين عن ارتكاب انتهاكات جسيمة ومنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني.
 

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF