إعـلان
إعلان
مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

في اليوم العالمي لحرية الصحافة
مركز الميزان يهنئ الصحافيين الفلسطينيين في اليوم العالمي لحرية الصحافة ويدعوهم لتوحيد صفوفهم

03-05-2012 00:00

يحتفل الصحافيون في الثالث من أيار (مايو) من كل عام باليوم العالمي لحرية الصحافة، وهي مناسبة تشكل منطلقاً للتأكيد على أهمية وقيمة احترام حرية الصحافة والعمل الصحفي، وعلاقتها الوطيدة باحترام حقوق الإنسان والدفاع عنها، والتعريف بانتهاكات الحق في التعبير عن الرأي.
كما أنها مناسبة مهمة للتذكير بالصحافيين الشجعان الذين قدموا تضحيات جسيمة دفاعاً عن شرف المهنة.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يشدد على العلاقة المترابطة بين حقوق الإنسان وحرية الصحافة فإنه يؤكد مواصلته الدفاع عن حرية الصحافة والعمل الصحافي وحرية الرأي والتعبير وحرية الوصول إلى المعلومات ونشرها وإشاعتها.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يهنئ الصحافيين في اليوم العالمي للصحافة فإنه يخص الصحافيين الفلسطينيين بالتهنئة وإذ يعبر المركز عن أسفه الشديد لحالة الشرذمة والانقسام التي وصلت إليها أوضاع الصحفيين الفلسطينيين، فإنه يدعوهم إلى استعادة وحدتهم وعدم التضحية بدور الصحافة والانتصار لشرف المهنة وللمصلحة الوطنية الفلسطينية، سيما وأن الانتهاكات التي يتعرض لها الفلسطينيون تتطلب جهوداً استثنائية من الصحافيين في فضح هذه الانتهاكات سواء تعلق الأمر بجرائم وانتهاكات قوات الاحتلال أو الانتهاكات الداخلية.
والمركز إذ يطالب طرفي الانقسام بتسريع وتيرة إنهاءه وإتمام المصالحة الوطنية، فإنه يدعو الصحافيين الفلسطينيين إلى ضرورة تكثيف جهودهم لتوحيد صفوفهم والضغط على الأطراف السياسية لإنهاء الانقسام، الذي يسهم في تكميم الأفواه وفي انتهاك حرية الرأي والتعبير ويكرس القيود المفروضة على حرية الصحافة والعمل الصحفي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وفي الإطار نفسه فإن الميزان يعيد التأكيد على ما يلي:   1.
       تعزيز الجهود الرامية إلى توحيد الجسم الصحفي ورأب الصدع في صفوف الصحافيين بما يعزز من تدابير حمايتهم وحماية حرية الرأي والتعبير والعمل الصحفي وغيرها من الحريات العامة.
      2.
       تعزيز العمل لإقرار قوانين ناظمة من شأنها أن تشيع الحرية وأن تضع ضوابط تحول دون خروج الصحافة عن دورها الإيجابي البناء وتعزيز حرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة.
3.
       تشجيع صدور الصحف والمطبوعات وتشكيل مؤسسات إعلامية جديدة، من خلال الحد من الإجراءات البيروقراطية وعدم المبالغة في الرسوم والضرائب التي تحول دون إطلاق مؤسسات أو مطبوعات جديدة.
 كما يجدد مركز الميزان مطالباته المتكررة للمجتمع الدولي بالتحرك لحماية المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي مقدمتهم الصحافيين والعاملين في حقل الإعلام.
ويدعو المركز المؤسسات الصحافية الإقليمية والدولية وفي مقدمتها الاتحاد الدولي للصحافيين إلى تعزيز فعالياتهم للتضامن مع الصحافيين الفلسطينيين، الذين يقعون ضحايا للانتهاكات والجرائم الإسرائيلية.
  انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #press