مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يستنكر الانتهاكات الإسرائيلية المتصاعدة بحق الصيادين الفلسطينيين، ويطالب برفع الحصار عن قطاع غزة فوراً

26-04-2012 00:00

تصاعدت الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصيادين الفلسطينيين في عرض البحر قبالة شاطئ قطاع غزة، ومارست قوات الاحتلال أساليب جديدة تلحق مزيد من الأضرار المادية بالصيادين وقوارب الصيد، حيث لاحظ المركز تكرار استهداف تلك القوات لمحركات القوارب بإطلاق النار مباشرةً عليها دونما سبب يمكن تبريره.
ويأتي تصعيد قوات الاحتلال للاعتداءات ضد صيادي قطاع غزة في ظل استمرار فرض إسرائيل حصار بحري على القطاع، ويشمل فرض حظر على ممارسة الصيد فيما وراء ثلاثة أميال بحرية.
وتسعى سلطات الاحتلال إلى تكريس الحصار البحري المفروض على غزة ضمن مسافة الأميال البحرية الثلاث، بل وتتعمد إطلاق النار على الصيادين ومن حولهم، واستهداف قواربهم ومحركاتها في مسافة أقل كثيراً من الأميال الثلاثة المعلنة، بحيث تحرمهم من مزاولة عملهم.
وبحسب التحقيقات التي أجراها مركز الميزان لحقوق الإنسان فقد تصاعدت الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصيادين في بحر غزة خلال شهر نيسان أبريل الجاري، حيث واصلت تلك القوات إطلاق النار من أسلحتها الرشاشة تجاه الصيادين، ما أدى إلى إتلاف ثلاثة محركات.
كما اعتقلت قوات الاحتلال (4) صيادين، من بينهم طفل، وأفرجت عنهم جميعاً بعد ساعات من احتجازهم.
كما فتحت تلك القوات النار لتمنعهم من مواصلة الصيد (8) مرات منذ بداية نيسان الجاري، ويستعرض البيان الانتهاكات وفقاً لتسلسل وقوعها الزمني من الأحدث إلى الأقدم على النحو الآتي: فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 10:00 من صباح الثلاثاء الموافق 24/4/2012، تجاه الصيادين الفلسطينيين وقواربهم أتناء تواجدهم في عرض البحر على عمق يقدر بميلين بحريين ونصف، وذلك غرب منتجع الواحة السياحي في منطقة السودانية شمال غرب بيت لاهيا في محافظة شمال غزة، ثم حاصرت أحد قوارب الصيد (حسكة) وأجبرت صيادين اثنين كانوا على متنه على خلع ملابسهم والنزول إلى الماء والسباحة تجاههم، حيث تم اعتقالهما، وهما: نادر يوسف حسن أبو سمعان (22 عاماً)، وشقيقه الطفل: حسن (17 عاماً)، واستولت القوة على قاربهما، وفيما أفرجت عن المعتقلين في ساعة متأخرة من مساء اليوم نفسه لا تزال تستولي على قارب الصيد.
فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 10:00 من صباح الأحد الموافق 15/4/2012، تجاه صيادين فلسطينيين وقواربهم أتناء تواجدهم في عرض البحر على عمق يقدر بميلين ونصف الميل البحري، ومن ثم حاصرت قارباً للصيد وأجبرت الصيادين: صلاح مراد عبد مقداد (63 عاماً)، وابنه أحمد (24 عاماً)، والصياد على نافذ علي الأخشم، البالغ من العمر (31 عاماً)، على خلع ملابسهم والسباحة تجاه القارب العسكري الإسرائيلي، ومن ثم اعتقلتهم وصادرت قاربهم أتناء تواجدهم في عرض البحر غربي مدينة غزة، ولم يزل القارب محتجزاً لدى قوات الاحتلال حتى تاريخه، فيما أفرجت تلك القوات عن الصيادين عند حوالي الساعة 16:00 من اليوم نفسه.
  فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، صباح السبت الموافق 14/4/2012 تجاه قارب الصياد: بلال سعيد عبد الرازق بكر (29 عاماً)، أثناء تواجده في عرض البحر، فأصابت محرك القارب بعدة أعيرة نارية ما تسبب في تضرره بشكل جزئي.
فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، صباح الجمعة الموافق 13/4/2012 تجاه قارب الصياد: حسين زكي حسين بكر (47 عاماً)، أثناء تواجده في عرض البحر، أثناء تواجده في عرض البحر فأصابت محرك القارب بعدة أعيرة نارية ما تسبب في إتلاف المحرك.
فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 6:00 من صباح يوم الجمعة الموافق 13/4/2012، تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين التي تواجدت في عرض البحر شمال غرب منطقة الواحة- القريبة من حدود الفصل البحرية - شمال غرب مدينة بيت لاهيا، في محافظة شمال غزة، ولكن دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.
فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 6:00 من صباح يوم الاثنين الموافق 9/4/2012، تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين التي تواجدت في عرض البحر شمال غرب منطقة الواحة- القريبة من حدود الفصل المائية - شمالي غرب بيت لاهيا، في محافظة شمال غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.
فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 6:30 من صباح يوم الأحد لموافق 8/4/2012، تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين التي تواجدت في عرض البحر شمال غرب منطقة الواحة- القريبة من حدود الفصل المائية - شمالي غرب بيت لاهيا، في محافظة شمال غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.
فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 6:00 من صباح يوم السبت لموافق 7/4/2012، تجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين التي تواجدت في عرض البحر شمال غرب منطقة الواحة- القريبة من حدود الفصل المائية - شمالي غرب بيت لاهيا، في محافظة شمال غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات أو أضرار.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استنكاره الشديد لانتهاكات قوات الاحتلال المتواصلة لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان في تعاملها مع الصيادين الفلسطينيين، فإنه يؤكد على أن نشر الإشارات الضوئية لتحديد مناطق حظر الصيد، واستمرار حصر الصيد البحري لصيادي القطاع في ثلاثة أميال بما يمنع وصولهم إلى أماكن تجمع الأسماك، ومنعهم من مواصلة عملهم بحرّية، يشكل حلقة في سلسلة العقوبات الجماعية المفروضة على سكان القطاع وجزءاً لا يتجزأ من الحصار المفروض على قطاع غزة، والذي يشكل عقوبات جماعية يحظرها القانون الدولي بشكل مطلق وقد ترقى إلى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.
وعليه فإن المركز يجدد مطالباته المتكررة للمجتمع الدولي بالتحرك العاجل وفاءً بالتزاماته القانونية والأخلاقية وفقاً للالتزامات التي يفرضها القانون الدولي ولاسيما اتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب، والتي تقضي بضمان احترام قواعد القانون الدولي الإنساني في كل الأوقات واتخاذ التدابير الكفيلة بوقف الانتهاكات الجسيمة وملاحقة مرتكبيها ومن أمروا بارتكابها، والشروع الفوري في وقف الحصار غير القانوني المقروض على قطاع غزة وضمان حرية عمل الصيادين الفلسطينيين.
  انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #fisherman