إعـلان
إعلان
مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يندد بسياسة الإغتيالات الإسرائيلية ويطالب بالتدخل الدولي العاجل

25-08-2003 00:00

في تصعيد جديد لسياسة القتل خارج نطاق القضاء، والاغتيال والتصفية الجسدية، اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء أمس، أربعة فلسطينيين في مدينة غزة، مستخدمة الطائرات المروحية.
  عند حوالي الساعة 9:45 من مساء أمس الأحد الموافق 24/8/2003، قصفت الطائرات المروحية الإسرائيلية، أربعة فلسطينيين هم، أحمد رشدي مصطفى شتيوي، 24 عاماً، من سكان حي الزيتون، ووحيد حامد صبحي الهمص، 20 عاماً، ومحمد كنعان أبو لبدة، 21 عاماً، وأحمد محمد أحمد أبو هلال، 23 عاماً، وثلاثتهم من سكان مدينة رفح.
كما أصيب محمد عثمان غانم، 20 عاماً، من سكان الشيخ عجلين، ويوسف الحافي، 50 عاماً، من سكان الشيخ رضوان.
وقد قصفتهم الطائرات العمودية بعدة صواريخ، بينما كانوا يقفون على جانب طريق البحر، بالقرب من دوار الـ (17)، في منطقة الشيخ عجلين.
  وتأتي عملية الاغتيال هذه بعد يومين من اغتيال إسماعيل أبو شنب أحد القادة السياسيين لحركة حماس، وكانت إسرائيل نشرت قائمة بأسماء من تعتبرهم مطلوبين لها، وحسب ما أوردته الصحف الإسرائيلية من تصريحات إسرائيلية عقب العملية، فإن المستهدف الرئيس فيها هو أحمد شتيوي، الذي ورد اسمه في قائمة الموت التي نشرتها قوات الاحتلال مؤخراً.
  مركز الميزان وفي ظل تصعيد قوات الاحتلال لسياسة الاغتيالات، يعيد التأكيد على ما تقوم به قوات الاحتلال هو جرائم حرب بموجب القانون الدولي، ولا يوجد أي سند قانوني للقيام بها.
  وترافقت عملية الاغتيال مع تصعيد قوات الاحتلال من سياسة ترويع المدنيين، حيث واصلت قصف المناطق السكنية، لاسيما تلك القريبة من الشريط الحدودي مع مصر، ما ألحق أضراراً كبيرة في بئر لمياه الشرب في حي تل السلطان،  والحي النمساوي والمخيم الغربي في خانيونس، في إشارة واضحة إلى توجهات قوات الاحتلال نحو مزيد من تصعيد عملياتها العسكرية.
  وإزاء هذا التصعيد، يجدد المركز دعوته للمجتمع الدولي بالتدخل الفوري والوفاء بالتزاماته القانونية تجاه السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة وتوفير الحماية للسكان المدنيين وملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين الذين ارتكبوا أو أمروا بارتكاب هذه الجرائم.
  انتهــــى