مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال توقف برنامج زيارات المعتقلين الفلسطينيين

26-08-2003 00:00

أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي على وقف برنامج الزيارات العائلية لأهالي المعتقلين الفلسطينيين، ووفق ما أفادت به اللجنة الدولية للصليب الأحمر، فإن سلطات الاحتلال قد أبلغتهم بوقف برنامج الزيارات.
إن هذا الإجراء، يشكل تصعيدا جديداً من قبل قوات الاحتلال بحق المعتقلين الفلسطينيين، الذين يمرون في ظروف بالغة الصعوبة، حيث تقوم قوات الاحتلال وبشكل منظم بإساءة معاملتهم وممارسة صنوف مختلفة من العقاب الجماعي والاعتداء الجسدي عليهم.
ويأتي قرار منع المعتقلين من الالتقاء بذويهم استمراراً لما تقوم به قوات الاحتلال من إجراءات خاصة بذلك، حيث قامت سابقاً بما يلي: 1- تحديد الأشخاص المسموح للمعتقلين زيارتهم، حيث يسمح فقط للزوجة والأب والأم والجد والجدة وأبناء المعتقل الذين لم يتجاوز أعمارهم 18 عام، وفي أحيان عديدة يتم منع المسموح لهم من تلك الفئة.
2- عدم الالتزام بدورية الزيارات، حيث كثيراً ما تلغي قوات الاحتلال الزيارات دون إبداء أسباب.
3- عدم تمكين المعتقلين من الالتقاء بذويهم وجهاً لوجه، حيث يتم وضع فاصل بين المعتقلين وذويهم أثناء الزيارة، في ظل تواجد مكثف للحراس المسلحين.
   4- تقصير مدة الزيارات، حيث لا تتجاوز مدة الزيارة النصف ساعة.
  علاوة على ذلك، فإن ذوي المعتقلين يتعرضون إلى معاناة شديدة أثناء توجههم للزيارة، حيث يضطرون إلى الخروج منذ الصباح الباكر، ويمضون ساعات طويلة في الانتظار، ويقطعون مسافات كبيرة للوصول إلى أماكن اعتقال أبناءهم، حيث يتعرضون للإذلال وسوء المعاملة أثناء تفتيشهم قبل الزيارة.
إن احتجاز المعتقلين الفلسطينيين في سجون داخل دولة الاحتلال يشكل مخالفة لقواعد القانون الدولي لاسيما ما تؤكده المادة (76) من اتفاقية جنيف الرابعة، حيث تفرض على دولة الاحتلال احتجاز الأشخاص المحميين المتهمين في البلد المحتل.
  إن ما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي من انتهاك لحق المعتقلين في تلقي الزيارات العائلية والقيود المفروضة عليها والمعاناة التي يتعرض الأهالي لها، يشكل مخالفة لقواعد القانون الدولي ولاسيما نص المادة (37) من القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء، ونص المبدأ (19) من مجموعة المبادئ المتعلقة بحماية جميع الأشخاص الذين يتعرضون لأي شكل من أشكال الاحتجاز أو السجن.
  إننا في مركز الميزان لحقوق الإنسان، في الوقت الذي نطالب المجتمع الدولي و الهيئات والمؤسسات الدولية، على وجه الخصوص اللجنة الدولية للصليب الأحمر التدخل الفوري والعاجل لتامين الإفراج غير المشروط عن المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، فإننا نطالبهم بالضغط على دولة الاحتلال لوقف عدوانها المتواصل على المعتقلين، والذي كان آخره حرمانهم من الالتقاء بذويهم.
إن تلك الممارسات تتناقض وقواعد القانون الدولي، والاستمرار بها ينذر بعواقب خطيرة اتجاه المتعقلين الفلسطينيين.
  انتهى            

هذا الموضوع يتحدث عن / #detention