إعـلان
إعلان
مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تواصل اقتحامها لأراضي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة

10-02-2002 00:00

عند حوالي الساعة 3:45 من فجر اليوم الأحد الموافق 10/2/2002، أقدمت قوة كبيرة من جنود الاحتلال، معززين بعدد من الدبابات والجيبات العسكرية، على مداهمة منطقة البركة في دير البلح، وترافقت عملية المداهمة بإطلاق كثيف للنيران، ما دفع سكان المنطقة لإخلاء منازلهم والفرار مذعورين، تحت وابل الرصاص.
وقامت تلك القوات بحملة تفتيش واسعة للمنازل السكنية، كما استولت على منزلين تعود ملكيتهما للمواطنين، إبراهيم موسى أبو شماس، (39 عاماً)، عدد أفراد أسرته (9) أفراد، المكون من طبقتين، وموسى محمد العر، (35 عاماً)، عدد أفراد أسرته (5) أفراد، المكون من ثلاث طبقات.
يذكر أن سكان منطقة البركة في مدينة دير البلح، يعيشون حالة من عدم الاستقرار وعدم الأمان على أنفسهم، جراء التهديدات المتكررة لهم، من قبل قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي.
حيث شهدت أيام الخميس الموافق 31/1/2002، والسبت 2/2/2002، والأربعاء 6/2/2002، تهديدات بهدم منازل المواطنين فيها، أطلقتها دوريات راجلة من قوات الاحتلال، ما دفع السكان إلى الهرب إثر كل تهديد.
وقد أفاد بعض سكان المنطقة للمركز، أن حياتهم تحولت إلى جحيم، وأنهم لا ينامون الليل، خوفاً من أن تقدم قوات الاحتلال على مداهمة منازلهم - كما حدث فجر اليوم – وأن شعور الخوف وانعدام الأمان أصبح يلازمهم.
وتتركز الاعتداءات في هذه المنطقة على نحو (25) منزلاً تقع جنوب المنطقة، يبلغ عدد أفرادها نحو (200) فرداً، وهي قريبة من مستوطنة (تل قطيف).
مركز الميزان إذ ينظر ببالغ الخطورة إلى مواصلة استهداف قوات الاحتلال للمنازل السكنية بالقصف والتدمير والمداهمة، وترويع ساكنيها، فإنه يؤكد أن هذه الممارسات تأتي في إطار العقوبات الجماعية، التي تفرضها قوات الاحتلال على السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والهادفة إلى دفعهم لإخلاء منازلهم، الأمر الذي يحظره القانون الدولي، ويقع في إطار جرائم الحرب، عليه يطالب المركز: المجتمع الدولي بالخروج عن صمته، والقيام بواجباته الأخلاقية والقانونية تجاه السكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
الأمر الذي من شأنه أن يضع حد لهذه الجرائم، ضرورة توفير الحماية للسكان المدنيين وممتلكاتهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
انتهى