إعـلان
إعلان
مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تقصف قطاع غزة بالصواريخ

11-02-2002 00:00

عند حوالي الساعة 7:10 من مساء أمس الأحد الموافق 10/2/2002، أغارت طائرتان حربيتان من نوع أف (16) على مدينة غزة، مستهدفة مجمع أنصار (2) أحد المقرات الرئيسة للأمن الوطني، وتركز القصف على مستودع للأغذية، ومسجد أنصار.
حيث أفاد باحث المركز، الذي تواجد في المكان، أنه شاهد المواد الغذائية متناثرة داخل المستودع ، وأن واجهة المسجد الجنوبية قد تعرضت لأضرار جسيمة، وأكد الباحث أن الأبراج السكنية الواقعة في الناحية الشمالية الغربية لأنصار تعرضت لأضرار جسيمة، كما لحقت تضرر مبنى مكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة (UNSCO)، ومبنى وزارة التخطيط والتعاون الدولي.
يذكر أن شظايا الصواريخ والحجارة المتطايرة، وصلت إلى مسافة تقدر بنحو (800 متر) إلى الشمال من موقع أنصار، الأمر الذي يؤكد إلحاق أضرار في عدد كبير من المنازل السكنية المجاورة، كما تعرض نحو (25) فلسطينياً للإصابة جراء هذا القصف، من بينهم موظفين في مكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة.
وفي محافظة شمال غزة، أغارت طائرات حربية عمودية على مدينة جباليا، عند حوالي الساعة 9:00 من مساء أمس، وأطلقت (5) صواريخ مستهدفة ورشة المدهون للصناعات المعدنية والحمامات الزراعية، الكائنة في شارع الشهيد صالح دردونة بجباليا البلد، وتعود ملكيتها إلى ياسين نمر ياسين المدهون، وأصاب صاروخ من الصواريخ الخمس روضة الرائد، وهي روضة ومدرسة خاصة ، تعود ملكيتها للأخوين رشدي وفهمي ضميدة، حيث اخترق صاروخ جدار الروضة، وألحق أضراراً جسيمة في المبنى والأثاث، ودمّر ثلاث حافلات (ميكروباص) تستخدم لنقل أطفال الروضة، كما لحقت أضرار مادية جسيمة في مقر بنك فلسطين المجاور لها، وعدد لم يتم حصره من المنازل السكنية المجاورة، وأوقع (4) إصابات في صفوف السكان المدنيين.
كما قصفت تلك الطائرات، عند تمام الساعة 9:45 من مساء أمس الأحد الموافق 10/2/2002، ورشة الصخرة للصناعة والخراطة، التي يملكها جهاد محارب صالح أبو حبل وإخوانه، الكائنة في تل الزعتر بمخيم جباليا، والمقامة أسفل عمارة سكنية مكونة من ثلاث طبقات، ما ألحق أضرار جسيمة في العمارة السكنية والمنازل المجاورة، وأوقع (4) إصابات في صفوف السكان المدنيين.
جدير بالذكر أن قوات الاحتلال شددت من حصارها العسكري المفروض على قطاع غزة، وأغلقت الطريق الرئيس، الرابط بين محافظات جنوب غزة وشمالها، وذلك عند حوالي الساعة 3:00 من بعد ظهر أمس وحتى صدور هذا البيان.
مركز الميزان ينظر ببالغ القلق إلى مواصلة قوات الاحتلال ارتكاب جرائمها في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لاسيما استهداف الأعيان المدنية بالطائرات الحربية، ما يلحق أضرار جسيمة بالمدنيين وممتلكاتهم، الأمر الذي يحظره القانون الدولي، ويندرج في إطار التدابير الهادفة إلى إيقاع العقاب الجماعي بالسكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ما يندرج في إطار جرائم الحرب، عليه يطالب المركز المجتمع الدولي: بالخروج عن صمته، والقيام بواجباته الأخلاقية والقانونية تجاه السكان المدنيين وممتلكاتهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة، الأمر الذي من شأنه أن يضع حد لهذه الجرائم.
وضرورة توفير الحماية للسكان المدنيين وممتلكاتهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
انتهى