إعـلان
إعلان
مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تشن خمس غارات على قطاع غزة وتوقع خسائر في الأرواح والممتلكات، مركز الميزان يستنكر العدوان ويدعو المجتمع الدولي للتحرك

12-02-2012 00:00

صعّدت قوات الاحتلال الإسرائيلي من عدوانها المتواصل على قطاع غزة، حيث هاجمت الطائرات الحربية الإسرائيلية مناطق مختلفة من قطاع غزة، وتسببت هجماتها في قتل فلسطيني مسن، فيما دمرت مزرعة للأبقار ومنزل سكني بشكل كلي وأوقعت أضرار جزئية في عدد من المنازل السكنية.
وحسب التحقيقات الميدانية للمركز فقد أطلقت طائرة إسرائيلية صاروخاً واحداً، استهدفت فيه مزرعة أبقار تقع في مدينة غزة حي الزيتون شرق سوق السيارات، وذلك عند حوالي الساعة 23:55 من يوم السبت الموافق 11/2/2012، تعود ملكيتها للمواطن إياد عبد الهادي رجب البالغ من العمر (43عاماً)، وقد تسبب القصف في قتل المواطن عبد الكريم إبراهيم الزيتونية البالغ من العمر (72 عاماً)، وهو من سكان حي الدرج في مدينة غزة، ويعمل حارساً في المزرعة المستهدفة، كما تسبب القصف في تدمير غرفة الحارس وأحدث حفرة كبيرة في المكان.
هذا وقد عثر المواطنين على الزيتونية مدفونا تحت التراب حيث استعانوا بجرافة كبيرة للعثور عليه، كما أصيب نجله محمد البالغ من العمر (22 عاماً) برضوض حيث صادف وجوده عند والده في المزرعة، وأوقع القصف أضرار جسيمة في المزرعة المسقوفة بالصفيح، ونفوق (11) رأس من الأغنام و(9) أبقار، (60) من الطيور (دجاج، حمام، وأوز)، وأضرار جزئية في منزل مجاور.
هذا وأطلقت الطائرات صاروخاً، عند حوالي الساعة 23:50 من يوم السبت الموافق 11/2/2012  استهدف قطعة أرض زراعية تقع شرق مدينة غزة تعود ملكيتها لعائلة فرج، ولم يسجل وقوع إصابات أو أضرار.
كما قصفت طائرات الاحتلال بصاروخ، عند حوالي الساعة 23:30 من يوم السبت الموافق 11/2/2012، غرفة زراعية مهجورة تقع في حي أبو خشان شرق بلدة القرارة في محافظة خان يونس، أسفر القصف عن تدمير الغرفة دون وقوع أي إصابات.
وفي السياق نفسه قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخ واحد على الأقل، عند حوالي الساعة 23:10 من مساء يوم السبت الموافق 11/2/2012 منزل المواطن موسى جمعة عيادة الطير البالغ من العمر (71 عاماً)، الواقع قرب حي النهضة في بلدة الشوكة الوسطى على بعد حوالي (كيلو متر) من حدود الفصل شرق رفح - والمسماة بالمنطقة العازلة، أسفر القصف عن تدمير غرفة من الصفيح تبلغ مساحتها (42 م2) تدميراً كلياً، ويتخذ مالك المنزل وزوجته من الغرفة مسكناً، فيما يقيم نجلهم جهاد البالغ من العمر (44 عاماً) في منزل مجاور وهو عبارة عن منزل أرضي مسقوف بالباطون المسلح، تبلغ مساحته (120 م2) تقيم فيه عائلته المكونة من (7) أفراد، حيث لحقت في المنزل الخرساني أضرار طفيفة ولم يبلغ عن وقوع إصابات.
والجدير بالذكر أن غرفة الصفيح سبق وأن استهدفتها قوات الاحتلال في وقت سابق حيث عند حوالي الساعة 1:15 فجر الجمعة الموافق 3/2/2012، تعرض مسكنهما المصنوع من الصفيح للقصف، بعد أن تم إبلاغ المواطنة تمام سلامة عابد الطير، زوجة جهاد، عبر الهاتف بضرورة إخلاء المنزل خلال خمس دقائق تمهيداً لقصفه، وغادرت منزلها، وعائلتها، وعائلة والد زوجها، وبعد مغادرتهم المنزل، وابتعادهم لحوالي (50) متر قصف المنزل الصفيح، ولكن القصف الأخير لم يسبقه تحذير أو تبليغ من قبل قوات الاحتلال، ولكن الزوجين أصبحا ينامان في منزل نجلهما تحسباً لتكرار القصف.
كما قصفت الطائرات الحربية بصاروخ واحد، عند حوالي الساعة 23:45 من ليل السبت الموافق 11/2/2012 أرض فضاء تقع في بلدة الشوكة الشمالية، شمال شرق رفح، في محيط معبر صوفا على حدود الفصل شرق رفح، هذا ولم يبلغ عن وجود إصابات.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استنكاره للهجمات الإسرائيلية التي أوقعت قتيل وجريح في صفوف المدنيين، وألحقت أضراراً مادية جسيمة بالمنازل السكنية والممتلكات الخاصة الأخرى، فإنه يجدد مطالبته المتكررة للمجتمع الدولي بضرورة التحرك العاجل لوقف انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.
والمركز يشدد على ضرورة إنهاء حالة الإفلات من العقاب التي ميزت سلوك المجتمع الدولي تجاه انتهاكات حقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
  انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF