مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

أخبار صحفية

مركز الميزان يستصدر أمراً من المحكمة العليا الإسرائيلية ببيان الأسباب والموانع لرفض سفر كل حاج فلسطيني على حدة

30-01-2003 00:00

استصدر مركز الميزان لحقوق الإنسان ظهر اليوم الخميس 30/1/2003 أمراً من المحكمة العليا الإسرائيلية يلزم قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي بالسماح للحجاج الذين لا توجد ضدهم 'أسباب أمنية' من السفر إلى السعودية لأداء فريضة الحج، وببيان الأسباب والموانع لرفض سفر كل حاج على حدة.
جدير ذكره أن محامو المركز تقدموا بطلب إلى المحكمة العليا الإسرائيلية بإلغاء قرارات قوات الاحتلال الإسرائيلي بمنع 478 حاج من قطاع غزة من السفر، حيث تم إبلاغ وزارة الشئون المدنية عبر الارتباط المدني بمنعهم من السفر وذلك بتاريخ 25/1/2003.
وبعد التنسيق بين مركز الميزان ووزارة الشئون المدنية، توجه المركز إلى المحكمة العليا الإسرائيلية بتاريخ 26/1/2003.
وقد نظرت المحكمة في القضية اليوم الخميس وأصدرت قراراً بإلزام النيابة العسكرية بتبيان الأسباب التي تدعيها قوات الاحتلال لرفض سفر كل حاج على حدة.
وكإجراء لاحق قام محامو المركز، بناء على قرار المحكمة المذكورة، بالطلب من المستشار القضائي تحديد أسماء الحجاج المسموح لهم بالسفر، وبيان الأسباب لمنع الحجاج الآخرين على أن يتم بيان أسباب منع كل حاج على حدة.
مركز الميزان فور تسلمه قائمة أسماء الحجاج المسموح لهم، سيتم إرسالها إلى وزارة الشئون المدنية لإبلاغ الحجاج بذلك، ليتسنى لهم التوجه إلى معبر رفح.
من جهة ثانية طلبت المحكمة العليا الإسرائيلية من النيابة العسكرية الإسرائيلية تقديم المسوغات والمبررات التي تم بموجبها اتخاذ قرار منع سفر المواطنين الفلسطيني من سن 16 سنة إلى سن 35 سنة والذي بدئ العمل به من قبل قوات الاحتلال بتاريخ 6/1/2003.
جدير ذكره أن مركز الميزان تقدم بطلب إلى المحكمة العليا الإسرائيلية بتاريخ 21/1/2003، لإلغاء قرار منع المواطنين الفلسطيني من السفر للفئة العمرية بين 16 و35سنة وسيتم تحديد موعد للبت النهائي في هذه القضية لاحقا.
إن مركز الميزان يود التأكيد على أن قرار المحكمة العليا لا يرتقي إلى ما يطالب به المركز من السماح الفوري وغير المشروط لكل الفلسطينيين ولاسيما الحجاج منهم بالسفر وحرية التنقل ورفع الحصار المفروض عليهم، ويطالب المحكمة بعدم تسييس قراراتها كما هي العادة، وأن لا توفر الغطاء القانوني للجرائم المرتكبة بحق الفلسطينيين.
انتهى