مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

تقارير و دراسات

من الميدان
تقرير ميداني حول انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي لحقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني، قطاع غزة، خلال الفترة من 1- 30 نيسان (أبريل) 2011

10-05-2011 00:00

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي استهداف السكان المدنيين وممتلكاتهم في قطاع غزة خلال شهر أبريل من العام 2011، وارتكبت انتهاكات جسيمة ومنظمة لمبادئ حقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني.
يستعرض هذا التقرير الانتهاكات الإسرائيلية وفق التسلسل الزمني لوقوعها، وذلك وفقاً لعمليات الرصد والتوثيق التي قام بها مركز الميزان لحقوق الإنسان في قطاع غزة.
ويبدأ التقرير بعرض موجز إحصائي حول أعداد ضحايا الانتهاكات التي ارتكبتها قوات الاحتلال خلال شهر إبريل 2011، حيث أسفرت عن مقتل (23) فلسطينياً، من بينهم طفلان، وإصابة (55) شخصاً بجروح متفاوتة، من بينهم (12) طفلاً، و(4) سيدات.
ويتناول التقرير استخدام قوات الاحتلال القوة المفرطة والمميتة في تعاملها مع الفلسطينيين، خلال الفترة التي يغطيها التقرير في قطاع غزة، في اعتداءات متكررة على المدنيين في سياق تقييد حركة سكان قطاع غزة في المناطق الحدودية، بما في ذلك من يملكون أراضي زراعية فيها، عبر استهدافهم المتعمد.
ويبرز التقرير الاستهداف المنظم للمدنيين وممتلكاتهم في المناطق المقيدة الوصول القريبة من الحدود، في إطار سعي قوات الاحتلال إلى فرض منطقة أمنية عازلة يصل عمقها إلى أكثر من كيلو متر على امتداد الحدود الشرقية والشمالية داخل القطاع.
ويترتب على هذه الممارسة تداعيات خطيرة لجهة تهديد حياة سكان تلك المناطق والمزارعين ممن يملكون أراضي فيها، وحرمان عشرات الأسر من مصدر رزقها، واقتطاع نسبة مهمة من الأراضي المخصصة لأغراض الزراعة، بالنظر إلى أن الأراضي المستهدفة كافة هي أراضي زراعية وتمثل نسبة مهمة من مجموع الأراضي المخصصة لأغراض الزراعة في قطاع غزة.
كما يرصد التقرير عمليات التوغل المتكررة في المناطق الحدودية شمال وشرق قطاع غزة، والتي تستهدف السكان المدنيين وممتلكاتهم بما في ذلك الأراضي الزراعية.
ويشير التقرير إلى أن الفترة التي يغطيها شهدت وقوع (3) عمليات توغل، في مناطق مختلفة من قطاع غزة، قامت خلالها آليات الاحتلال بتجريف عشرات الدونمات الزراعية، كما أن تكرار عمليات التوغل حرم مئات المزارعين من الانتفاع من أراضيهم الزراعية القريبة من الشريط الحدودي، خشية تعرضها للتجريف وضياع مجهودهم وتكبدهم خسائر جديدة أو لخوفهم من الوصول إلى المنطقة.
ويتناول التقرير تصعيد قوات الاحتلال هجماتها المدفعية والجوية، مستهدفة مناطق مختلفة من قطاع غزة.
واتسمت هذه الهجمات بالعشوائية لجهة عدم اكتراثها بالأضرار التي تلحق بالمدنيين وممتلكاتهم بما في ذلك قصف منازل سكنية.
وإلحاق أضرار مادية في منازل ومنشآت مدنية.
كما تبث عمليات القصف حالة من الرعب والهلع في نفوس السكان المدنيين، لاسيما الأطفال والنساء منهم خاصة الهجمات الليلية.
وحسب توثيق مركز الميزان لحقوق الإنسان فقد سجل وقوع (37) حالة قصف صاروخي ومدفعي، أسفرت عن إصابة(14) شخصاً بجروح متفاوتة، من بينهم طفلان، وسيدتان، كما تسببت في تدمير عدد من المنازل بشكل كلي وألحقت أضرار جزئية في عدد أخر، فيما لحقت أضرار طفيفة في عشرات المنازل والشقق السكنية.
ويظهر التقرير مواصلة قوات الاحتلال سياسة الاعتقال التعسفي بحق الفلسطينيين حيث اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 3 شبان لاقترابهم من الشريط الحدودي الفاصل.
ويقدم التقرير معلومات إحصائية حول آثار الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة خلال شهر ابريل2011، ويخلص التقرير إلى استنتاج باستمرار الانتهاكات الجسيمة والمنظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني ويستنكر هذه الانتهاكات ويطالب المجتمع الدولي بالتدخل وحماية المدنيين.

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF

ملفات و روابط مرفقة :