إعـلان
إعلان
مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

أخبار صحفية

مركز الميزان يصدر تقريره الربعي 'من الميدان'
حول الانتهاكات الإسرائيلية لقواعد القانون الدولي وحقوق الإنسان خلال الأشهر الثلاث الأول من عام 2011

14-04-2011 00:00

أصدر مركز الميزان لحقوق الإنسان تقريراً فصلياً حول الانتهاكات الإسرائيلية لقواعد القانون الدولي في قطاع غزة يغطي الربع الأول من العام 2011.
ويظهر التقرير استمرار قوات الاحتلال في استهداف السكان المدنيين وممتلكاتهم في قطاع غزة، وارتكابها المزيد من انتهاكات حقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي، خلال الفترة الممتدة من 1 كانون الثاني (يناير) حتى 13 آذار (مارس) 2011، ويستعرض هذا التقرير الانتهاكات الإسرائيلية وفق التسلسل الزمني لوقوع الأحداث.
ويعرض التقرير تصاعد الانتهاكات خلال شهر آذار (مارس) مقارنة بشهري كانون الثاني وشباط من العام نفسه حيث أشار التقرير إلى أن عدد الضحايا في شهر آذار بلغ (15) قتيلاً، من بينهم (4) أطفال، وإصابة (50)، من بينهم (19) طفلاً، فيما بلغ مجموع الضحايا لشهري كانون الثاني وشباط من العام نفسه (12) قتيلاً بينهم طفل واحد، وإصابة (53) شخصاً، من بينهم (7) أطفال.
كما شهد شهر آذار ارتفاع في استهداف المدنيين قرب حدود الفصل حيث سجل (9) حالات مقارنة مع (5) حالات قصف في الشهرين السابقين.
كما شهد ارتفاع واضح في عمليات القصف المدفعي والصاروخي حيث استهدف قطاع غزة بعمليات قصف تكررت (28) مرة، فيما بلغ عدد مرات القصف عن الشهرين السابقين (27) مرة.
ويشير التقرير إلى استمرار تلك القوات في استخدام القوة المفرطة والمميتة واستخدام أسلحة محظورة كالقذائف المسمارية في تعاملها مع السكان المدنيين في قطاع غزة.
واستمرار التوغلات شبه اليومية داخل أراضي القطاع واستهداف عمال جمع الحصى وسكان المناطق الحدودية التي تسعى تلك القوات للاستيلاء على الشريط المحاذي لحدود قطاع غزة، ما يتسبب في انتهاك جملة من حقوق الإنسان بالنسبة لسكان تلك المنطقة ومن يمتلكون أراضي زراعية فيها.
كما أن استمرار منع وصول المزارعين إلى أراضيهم الزراعية القريبة من الحدود الشرقية والشمالية للقطاع ما يحرم السكان من المصادر الضرورية لعيشهم.
كما يشير التقرير إلى استمرار الانتهاكات الموجهة ضد الصيادين الفلسطينيين، التي تأتي في إطار الحصار الشامل الذي تفرضه قوات الاحتلال على القطاع وتحرم سكانه من حقهم في العمل وتنتهك جملة حقوقهم الإنسانية.
ويستعرض التقرير استهداف تلك القوات للصيادين ومنعهم من مزاولة عملهم باستمرار حرمانهم من تجاوز ما مسافته (3) أميال عن شاطئ غزة.
كما تكرر إطلاق النار تجاههم وملاحقتهم بالزوارق الحربية المطاطية حتى شاطئ البحر، واستمرار اعتقال الصيادين.
ويتناول التقرير القيود الإسرائيلية على المعابر في سياق استمرار الحصار والإغلاق المفروض على قطاع غزة، حيث يعرض لحجم الحركة على المعابر التجارية وتلك المخصصة للأفراد بما في ذلك عدد المرضى الذين تمكنوا من مغادرة القطاع للعلاج.
وتشكل المعلومات التي يوردها التقرير معلومات أساسية، يستطيع الباحث أو المهتم أن يرجع إلى المركز للحصول على معلومات تفصيلية توثيقية وافية حول كل حادث يرد في التقرير.
مركز الميزان لحقوق الإنسان يرى في مضي قوات الاحتلال الإسرائيلية قدماً في انتهاك قواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان انعكاساً طبيعياً لعجز المجتمع الدولي عن القيام بواجباته القانونية والأخلاقية تجاه المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي قطاع غزة على وجه الخصوص.
وجدد مركز الميزان مطالبته المجتمع الدولي بالتحرك العاجل والفاعل لوقف انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، والعمل على تطبيق العدالة في الأراضي الفلسطينية المحتلة وملاحقة كل من ارتكبوا أو أمروا بارتكاب هذه الانتهاكات وتقديمهم للعدالة.
وشدد مركز الميزان على ضرورة إنهاء حالة الإفلات من العقاب التي ميزت سلوك المجتمع الدولي تجاه انتهاكات حقوق الإنسان وقواعد القانون الدولي الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
  انتهى  

هذا الموضوع يتحدث عن / #report