مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

أخبار صحفية

في لقاء جديد ضمن لقـاءات واجـه الجمهـور، سكان المغازي يلتقون بممثلي عدد من الجهات الرسمية لمناقشة مشكلات الخدمات في المخيم

18-09-2003 00:00

نظم مركز الميزان لحقوق الإنسان يوم أمس الأربعاء الموافق 17/9/2003، لقاءً جديداً ضمن سلسلة لقاءات برنامج 'واجه الجمهور' تحت عنوان 'خدمات البلدية في المغازي, وحاجات السكان' وذلك في قاعة جمعية المغازي للتنمية المجتمعية.
شارك في اللقاء كلاً من السادة: غازي أبو خطاب، رئيس بلدية المغازي، معين خيال، مدير عام المنطقة الوسطى في وزارة الحكم المحلي، والشيخ جمال المغاري، مدير عام المنطقة الوسطى في وزارة الأوقاف والشئون الدينية، والمهندس فريد الغرابلي مدير عام التخطيط والعلاقات الدولية في وزارة النقل والمواصلات.
  أثار اللقاء جملة من المشاكل والقضايا التي يعاني منها سكان المغازي، أبرزها الحاجة الماسة إلى تخصيص أرض لمقبرة دفن الموتى، حيث يتعذر دفنهم في المقبرة الحالية نظراً لعدم وجدود متسع، ومشكلة انقطاع المياه في مخيم المغازي، وجودة المياه المقدمة، كما تم طرح قضية استغلال أراضي خط السكة الحديدية لخدمة سكان المنطقة، أسوةً بباقي المناطق المجاورة، خاصةً في ظل عدم وجود أراضي حكومية يمكن استغلالها.
استعرض السيد غازي أبو خطاب دور بلدية المغازي في تقديم الخدمات إلى السكان، حيث نفذت البلدية العديد من مشاريع البنية التحتية لخدمة سكان المنطقة، وتخطط لإنشاء منتزه المغازي في وقت قريب.
وأشار إلى أن البلدية تعمل على تخصيص قطعة من الأرض تبلغ مساحتها 21 دونماً ستستخدم لإنشاء مقبرة للمنطقة، وذلك بالتنسيق مع وزارة الأوقاف والمحافظة، والمجلس التشريعي، وفعاليات شعبية في المخيم.
وفيما يتعلق بمشكلة المياه أكد أبو خطاب على أن البلدية تعمل على توصيل مياه من منطقة المغراقة إلى خزان المغازي، في ظل النقص في مصادر المياه في المغازي، فالمياه المأخوذة من الشركة الإسرائيلية لا تكفي لسد جزء صغير من حاجة السكان.
من جانبه أشار السيد معين خيال إلى الدور الذي تلعبه وزارة الحكم المحلي من خلال مسئوليتها عن البلديات، وأشار إلى الضائقة المالية التي تعاني منها الوزارة والبلديات، سيما وأن المستحقات التي يدين بها سكان المنطقة تصل إلى ثلاثة ملايين شيكلاً، الأمر الذي يعيق تحسين الخدمات المقدمة لهم، ونوه إلى مسئولية المواطن في الحفاظ على إنجازات الوزارة والبلدية خاصةً فيما يتعلق بالنظافة.
وأضاف إلى أن هنالك مناقصة جاهزة لتوصيل المياه إلى المنطقة من المتوقع تنفيذها حتى نهاية العام الحالي.
وتحدث الشيخ جمال المغاري مشيراً إلى رعاية وزارة الأوقاف لعدد من المشاريع كتوسيع المسجد الكبير، وكفالة الأيتام ورعاية أسر المعتقلين والشهداء والمرضى، وتوفير دورات مختلفة، من خلال لجان الزكاة.
وأشار إلى أن الوزارة قامت بتحسين المقبرة القديمة وتشجيرها، وإضافة مساحات جديدة لها، وأشار إلى أن الوزارة تعمل على إيجاد مساحة جديدة لإنشاء مقبرة جديدة بالتعاون مع جهات الاختصاص، وبالتالي حل المشكلة بشكل نهائي.
وبخصوص قضية استغلال أراضي السكة الحديدية، أشار المهندس فريد الغرابلي إلى أهمية المحافظة على خط السكة الحديدية الإقليمي الذي يمر من قطاع غزة، مؤكداً على أنه قد يتم إعادة تفعيله في أي وقت، لما لذلك من أهمية كبيرة تعود على الاقتصاد الفلسطيني، سيما بعد تنفيذ المشروعات الكبرى كالميناء البحري والبري في رفح.
وأكد الغرابلي على أن تلك الأراضي هي ملك للدولة، ولم يُصرح لأي جهة باستغلالها، وفي حال حدوث ذلك تعتبر مخالفة، يجب إزالتها دون أي تعويض.
وقد تقدم العديد من المشاركون بمداخلات طالبوا فيها الضيوف بحل المشكلات العالقة في منطقتهم، مثل انقطاع التيار الكهربائي دون موعد، ومشكلة الصرف الصحي، وصيانة المشاريع المنفذة في المنطقة، ومحدودية الأراضي الحكومية التي تحول دون إنشاء مشاريع خدمية، خاصةً إنشاء مقبرة للمخيم.
كما أشار الحضور إلى أهمية تعزيز الدور الذي تقوم به وكالة الغوث في المخيم في تقديم الخدمات، وضرورة التنسيق مع الجهات ذات العلاقة من أجل الارتقاء بما يتم تقديمه.
وفي نهاية اللقاء أشار مدير اللقاء، محمود أبو رحمة، منسق وحدة التدريب والاتصال المجتمعي في مركز الميزان إلى أهمية تعزيز الاتصال والحوار بين المسئولين والمجتمع المحلي، بهدف حل القضايا الإشكالية التي تؤثر على مستوى تمتع المواطنين بحقوقهم الاقتصادية والاجتماعية، وأكد على أن المركز سوف يقوم بمتابعة القضايا التي أثيرت في اللقاء مع جهات الاختصاص بهدف حلها.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #face the public