مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

قوات الاحتلال تطلق النار باتجاه باحثي مركز الميزان لحقوق الإنسان في بيت حانون

08-08-2004 00:00

فتحت قوات الاحتلال نيران رشاشاتها تجاه باحثي مركز الميزان لحقوق الإنسان، أثناء قيامهم بالتحقيقات الميدانية، وتوثيقهم للأضرار التي لحقت بالسكان المدنيين وممتلكاتهم في بلدة بيت حانون، بهدف منعهم من مواصلة عملهم.
عند حوالي الساعة 11:30 من صباح اليوم الأحد الموافق 8/8/2004، تعرض باحثو مركز الميزان لحقوق الإنسان، لإطلاق نار من قبل قوات الاحتلال المتمركزة في محيط بئر القطاع (بئر للمياه)، الذي يبعد حوالي 450 متراً عن خط التحديد الفاصل شرق بيت حانون.
وجاء إطلاق النار بينما كان باحثوا المركز يجرون تحقيقات ميدانية في منطقة الفرطة شرق بيت حانون، ويجمعون المعلومات والإفادات من الضحايا، ويوثقون الخسائر والأضرار التي لحقت بالسكان المدنيين وممتلكاتهم، خلال عملية الاجتياح والحصار الذي فرضته قوات الاحتلال لمدة سبع وثلاثين يوماً على البلدة.
وبينما اعتلى أحد الباحثين سطح منزل تعود ملكيته لعائلة أمين أبو عودة، لأخذ صور للمكان توثق الأضرار التي لحقت بالمزروعات، فوجئ بإطلاق الرصاص عليه ما دفعه للهبوط إلى الأسفل ولولا تدخل العناية الإلهية لأصيب الباحث الميداني إصابات قاتلة.
يذكر أن المركز دفع - منذ صباح السبت الموافق 7/8/2004 - بفريق البحث الميداني كاملاً للعمل في بيت حانون ومحيطها، بالنظر إلى حجم الخسائر والأضرار التي لحقت بسكان البلدة وممتلكاتهم.
مركز الميزان إذ يستنكر هذا الاعتداء فإنه يؤكد أن هدف تلك القوات هو تهديد وتخويف كل من يحاول الوقوف على ما ترتكبه قوات الاحتلال من جرائم بحق السكان المدنيين وممتلكاتهم.
إن إطلاق النار على باحث مركز الميزان الميداني بينما كان يحمل كاميرته محاولا التقاط صورة للدمار الذي تسببت به قوات الاحتلال يؤكد حقيقة ما ذهبنا اليه.
والمركز إذ يدين هذا الاعتداء الذي يفتح الباب أمام استهداف ناشطي حقوق الإنسان، فإنه يطالب المجتمع الدولي، بتأمين حماية خاصة لنشطاء حقوق الإنسان، كي يتمكنوا من القيام بواجبهم الأخلاقي والمهني تجاه ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
انتهى