مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يستنكر الاعتداء على منزل وتهديد طبيب عبر هاتفه المحمول

27-02-2011 00:00

ألقيت قنبلة يعتقد أنها محلية الصنع بالقرب من منزل الدكتور ماهر عيسى لطيف عياد، (60 عاماً)، ولحسن الحظ لم تسفر عن وقوع إصابات أو أضرار في المنزل.
وفي الوقت نفسه تلقى د.
عياد رسالة تهديد عبر هاتفه النقال.
مركز الميزان لحقوق الإنسان ينظر بخطورة بالغة، ويدين بأشد العبارات هذا الحادث، حيث يشير محتوى الرسالة التي تلقاها السيد عياد إلى أنه مدفوع بأسباب تتعلق بالاختلاف في الرأي والمعتقد، فيما يبدو على خلفية دينية.
ويطالب المركز بالتحقيق في الحادث وإطلاع الجمهور على تقدمه ونتائجه.
  وفقاً للمعلومات الميدانية التي جمعها المركز، فقد وقع انفجار عند حوالي الساعة 7:20 من مساء يوم الجمعة الموافق 25/2/2011، بالقرب من منزل الدكتور عياد من سكان حي الرمال غرب مدينة غزة.
ولم يسفر الانفجار عن وقوع أضرار أو إصابات حيث وجدث آثار شظيتين لقنبلة في المكان.
وقد  تلقى الدكتور عياد رسالة تهديد على هاتفه النقال بعد وقت قصير من وقوع الانفجار جاء فيها 'إن لم تتراجعوا عن حقدكم وظلمكم وعن التبشير سيكون الرد أكبر ولن ينفعك أحد'.
وقد حضرت الشرطة إلى المكان وفتحت تحقيقا في الحادث.
  مركز الميزان يعبر عن قلقه الشديد إزاء هذا النوع من الاعتداءات والتهديدات التي تتسم بخلفيتها الدينية، أو التي تحاول فرض آراء ومعتقدات معينة على المجتمع، رغم تنوعه السياسي والديني والأيديولوجي.
  ومركز الميزان إذ يدين بأشد العبارات هذا الحادث، فإنه ينظر إليه ببالغ الخطورة ويطالب بفتح تحقيق فيه وإطلاع الجمهور على تقدم التحقيق ونتائجه.
انتهى


ملفات و روابط مرفقة :