مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يستنكر اقتحام مكتب التنسيق في معبر بيت حانون وسرقة بعض محتوياته

27-01-2011 00:00

تواصلت الاعتداءات التي يتعرض لها مكتب التنسيق والارتباط- التابع لهيئة الشئون المدنية - في معبر بيت حانون (إيرز)، حيث اكتشف موظفو المكتب صباح اليوم الخميس الموافق 27/01/2011 تعرض المكتب للاقتحام والسرقة.
يذكر أن هذا المكتب تعرض للاقتحام والسرقة عدة مرات في السابق، وسبق وأن علق موظفوه العمل احتجاجاً على استمرار هذه الحوادث، التي تواصلت بالرغم من التحقيقات المتلاحقة التي فتحت من قبل الشرطة.
وحسب المعلومات الميدانية التي جمعها مركز الميزان لحقوق الإنسان، فقد وصل مدير عام مكتب التنسيق إلى مقر المكتب، الكائن على بعد 800 متراً جنوبي معبر بيت حانون (إيرز)، وذلك عند حوالي الساعة 7:00 من صباح يوم الخميس الموافق 27/1/2010، وفتح الباب الخارجي للمكتب، ففوجئ ببابي مكتب التنسيق والمخزن وقد حطما، وقد سرق من المكتب تلفزيون ملون (20 بوصة) وجهاز استقبال (ريسيفر) وجهاز هاتف خلوي (جوال)، كما عبث المقتحمون بمحتويات المقر قبل أن يغادروا المكان.
هذا وتبين أن المقتحمين دخلوا ساحة الانتظار الكائنة أمام المكتب والمخزن من خلال فتحة أحدثوها في السياج الشمالي العلوي- الذي يعلو غرفة المكتب- وعاثوا في المكان خراباً قبل أن يغادروه.
هذا واضطر موظفو الشئون المدنية إلى القيام بأعمال التنسيق وإدخال المسافرين من خلال طاولة وضعت في قاعة الانتظار المفتوحة وذلك نظراً لحالة الفوضى التي حدثت بالمكتب ولترك المجال للشرطة للمعاينة والتحقيق في الحادثة، بسبب هذا الإجراء طلب من المسافرين والمرضى البقاء خارج قاعة الانتظار، وهو الأمر الذي أعاق سير العمل على المعبر لساعات.
يشار إلى أن هذه هي المرة التاسعة التي يتعرض فيها هذا المكتب إلى الاقتحام والتخريب والسرقة خلال الشهور السابقة، الأمر الذي سبق ودفع موظفوه إلى الإعلان عن تعليق العمل منذ الساعة 7:00 من صباح يوم الأحد الموافق 28/11/2010، وحتى إشعار آخر، وذلك احتجاجاً منهم على الاعتداءات المتكررة.
مركز الميزان لحقوق الإنسان يعبر عن استنكاره الشديد لتكرار تعرض مقر مكتب التنسيق والارتباط للاعتداءات والسرقة، مما يعرقل عمل المكتب ويلقي بآثار سلبية على المسافرين، وفي مقدمتهم المرضى المحولين للعلاج في مستشفيات وزارة الصحة الفلسطينية في الضفة الغربية أو المستشفيات الإسرائيلية.
والمركز إذ يشير إلى فتح الشرطة تحقيقاً في الحادث فإنه يطالب باتخاذ التدابير الكفيلة بحماية أمن المكتب والكشف عن نتائج التحقيقات السابقة في الحوادث المشابهة.
انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #state of insecurity