مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

الميزان والضمير يستنكران فض اعتصام سلمي واحتجاز طاقم صحفي ويطالبان بالتحقيق

06-12-2010 00:00

فضّت شرطة غزة، عند حوالي الساعة 11:00 من صباح يوم الأحد الموافق 5/12/2010، اعتصاماً تضامنياً نظمه حوالي (30) شاباً من المتطوعين في المؤسسات الأهلية وطلبة الجامعات أمام مقر منتدى شارك الشبابي في مدينة غزة، ومنعوهم من رفع يافطات كتب عليها شعارات تضامنية مع المنتدى، وانتزعوها منهم بحجة عدم حصولهم على ترخيص للاعتصام، وأشار عليهم بالتوجه للنيابة العامة.
وبالفعل استجاب المعتصمون لتوجيهات الشرطة وتحركوا باتجاه مقر النيابة العامة الكلية حيث لاحقتهم قوة الشرطة نفسها عند حوالي الساعة 11:45 من صباح اليوم نفسه وأوقفتهم قبالة مدينة عرفات للشرطة وأخبرتهم أن عددهم كبير ويحظر التجمع لهذا العدد وأن عليهم اختيار اثنين من بينهم للذهاب إلى النيابة وبعد أن تفرق الجمع قامت باعتقال (18) شاباً من المعتصمين من أماكن متفرقة خلال مغادرتهم المنطقة.
كما احتجزت طاقم قناة الجزيرة الانجليزية المكون من أربعة أفراد هم: مراسلة الجزيرة الانجليزية نيكول جونستون (NicoleJohnston)، والمنتج سامي زيارة، والمصور ماهر أبو قوطة والمساعد رامي مسعود.
وحسب أفراد الطاقم فإنهم مكثوا حوالي ساعة ونصف في مقر شرطة الجوازات وأن معاملتهم كانت جيدة وقد دار حديث حاول خلاله أفراد الشرطة توضيح موقفهم من الاعتصام وأخلي سبيل الطاقم.
هذا وأفرجت الشرطة عند حوالي الساعة 16:00 من مساء الأحد نفسه عن المعتقلين باستثناء ثلاثة أبقتهم رهن الاحتجاز هم: محمد صلاح الشيخ يوسف، ومصطفى الغول، وسعد الصفطاوي.
هذا وأجبرت الشرطة الشبان المفرج عنهم على التوقيع على تعهد بعدم المشاركة في أي فعالية لمنتدى شارك، وعدم الاختلاط مع أي فتاة دون علاقة شرعية بها، وبدفع غرامة قدرها (5000 شيكل) في حال مخالفة أي من بنود التعهد.
يذكر أن قوة من الشرطة أغلقت مقرات منتدى شارك الأربعة في قطاع غزة بعد ظهر يوم الثلاثاء الموافق 30/11/2010 بقرار من النائب العام.
مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان ومركز الميزان لحقوق الإنسان يعبران عن استنكارهما الشديد لفض تجمع سلمي واعتقال المشاركين فيه وجميعهم من الشبان واحتجاز طاقم الجزيرة الانجليزية الصحفي، كما ترى أن صيغة التعهد لا تمت للقانون بصلة، فمؤسسة شارك مغلقة مؤقتاً لحين انتهاء التحقيقات وهي ليست مؤسسة محظورة بموجب القانون.
عليه فإن الميزان والضمير إذ يشددان على أن الحق في التجمع السلمي مكفول بموجب القانون وأن إشعار الشرطة هو إجراء تنظيمي لا علاقة له بأخذ ترخيص أو موافقة، فإنهما يطالبان الحكومة في غزة بالإفراج الفوري عن المعتقلين ووقف استدعاء البعض الآخر ممن أفرج عنهم وفتح تحقيق بالحادث ومحاسبة المسئولين عن ارتكاب مخالفات للقانون.
  انتهى مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان مركز الميزان لحقوق الإنسان

هذا الموضوع يتحدث عن / #peaceful_assembly