مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يستنكر الأحداث المؤسفة التي شهدتها جامعة الأزهر في غزة

01-03-2005 00:00

شهدت جامعة الأزهر، مساء أمس 28/2/2005 اعتصاماً طلابيا ما لبث أن تطور إلى أحداث عنف، ألحقت أضراراً بأحد مباني الجامعة وأثاثه.
فقد تظاهر عدد من طلبة كلية الدراسات المتوسطة (الدبلوم) في جامعة الأزهر، واعتصموا في المبنى الرئيس للجامعة، وذلك عند حوالي الساعة 15:30 من مساء أمس الاثنين الموافق 28/2/2005.
واستمر الاعتصام بشكله السلمي حتى الساعة 18:00 حيث قام طلاب بإشعال إطارات السيارات على مداخل الجامعة، وأضرموا النار داخل أحدى القاعات الدراسية، وحطموا نوافذ عدد من القاعات الدراسية الأخرى.
إثر ذلك، حضرت قوات كبيرة من أفراد وحدة التدخل السريع في الشرطة الفلسطينية، وأخرجت الطلبة المعتصمين.
وفقاً للمعلومات المتوفرة للمركز، فإن الاعتصام هو شكل احتجاجي للطلاب يرجع إلى قرار رئيس الجامعة الدكتور هاني حسن نجم، الذي استلم مهامه كرئيس لجامعة الأزهر بتاريخ 15/2/2005، القاضي بإلغاء دوام الموظفين والمدرسين الذين يعملون لفترتين، حيث قصر دوامهم على الفترة الصباحية فقط، علماً بأن هؤلاء الموظفين يتقاضون أجرين على الدوام في الفترة الصباحية والفترة المسائية.
والجدير ذكره أنه وبعد تدخل أفراد الشرطة وإنهاء الاعتصام، أعلن الطلبة وبعض المدرسين تعليق الدراسة لحين تراجع رئيس الجامعة عن قراره، مما يؤدي إلى إلغاء الامتحانات المقرر أن تجري خلال الأسبوع الجاري.
مركز الميزان يعبر عن استنكاره لهذا الحادث المؤسف، ويؤكد على أن الحق في التعبير عن الرأي بالطرق السلمية ووفقا للقانون هو حق مشروع فإنه ينظر ببالغ الخطورة إلى التعديات على مرافق الجامعة باشعال النار وتحطيم الممتلكات.
عليه ومن منطلق حرص مركز الميزان لحقوق الإنسان على احترام القانون وفرض سيادته، فإنه يطالب السلطة الوطنية بفتح تحقيق جدي في الحادث، لمعرفة الدوافع والأسباب الحقيقية، ومحاسبة من تثبت إدانتهم بمخالفة القانون.
انتهـــى    

هذا الموضوع يتحدث عن / #fishermen