مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يستنكر محاولة اغتيال المحامي الجعفراوي ويطالب بالكشف عن الجناة

29-03-2005 00:00

في مؤشر على استمرار أعمال العنف الداخلي في قطاع غزة، تعرض مساء أمس الاثنين، المحامي ماجد الجعفراوي لمحاولة اغتيال فاشلة، إثر انفجار عبوة ناسفة وضعت أسفل مقعد السائق في سيارته، ما أدى إلى إصابته بجروح في ساقية.
وحسب مصادر البحث الميداني في المركز فإن انفجاراً وقع، عند حوالي الساعة 21:40 من مساء أمس الاثنين الموافق 28/3/2005، أسفل مقعد القيادة في سيارة من نوع روفر ذهبية اللون، بينما كان يقودها المحامي ماجد نمر الجعفراوي، البالغ من العمر (50) عاماً، عند وصولها بالقرب من تقاطع شارعي الوحدة والجلاء وسط مدينة غزة.
وتشير المعلومات المستقاة من بعض المحامين إلى أن الجعفراوي يعتزم ترشيح نفسه لانتخابات مجلس نقابة المحامين المقررة في الأيام القادمة كمرشح مستقل.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ ينظر بخطورة بالغة إلى محاولة اغتيال المحامي الجعفراوي، فإنه يضعها في سياق استمرار تدهور حالة سيادة القانون في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لاسيما وأنها تأتي بعد يوم واحد من الاعتداء على الدكتور عزمي أبو مور في رفح، وبعد سلسلة من الحوادث التي استهدفت المؤسسات العامة والأفراد.
عليه فإن المركز يحمل السلطة الوطنية الفلسطينية بصفتها المكلفة بإنفاذ القانون مسئولية استمرار هذا الوضع المؤسف.
والمركز إذ يجدد دعوته السابقة بضرورة فتح تحقيق جدي والكشف عن الجناة في هذا الحادث وفي كافة الحوادث السابقة، فإنه يؤكد على أهمية نشر نتائج هذه التحقيقات، لكي تشكل رادعاً يضع حداً لاستمرار هذه الأحداث المؤسفة، وفي الوقت نفسه يدخل الطمأنينة إلى نفوس المواطنين.
انتهـــى    

هذا الموضوع يتحدث عن / #fishermen