مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مقتل سيدة وإصابة أخريين وصاحب المنزل، مركز الميزان يستنكر استهداف قوات الاحتلال لمنزل سكني ويطالب المجتمع الدولي بالتدخل

14-07-2010 00:00

فتحت قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة قرب السياج الحدودي الفاصل شرق قرية وادي غزة (جحر الديك)، الواقعة جنوب شرق مدينة غزة، نيران أسلحتها الرشاشة وقصفت بحوالي ثلاث قذائف مدفعية منزل المواطن جابر إسماعيل عليان أبو سعيد، (64 عاماً)، وذلك عند حوالي الساعة 20:30 من مساء الثلاثاء الموافق 13/7/2010م.
وتسبب القصف في قتل سيدة وإصابة سيدتين أخريين وصاحب المنزل بجروح.
وحسب الإفادات التي جمعها المركز، بما في ذلك إفادة صاحب المنزل الذي أصيب بجروح، فإنه عند حوالي الساعة 20:30 من مساء الثلاثاء الموافق 13/7/2010م، وبينما كان يجلس خارج منزله المكون من طبقتين، سمع صوت انفجار في محيط منزله فهرب إلى داخل المنزل وسمع صوت انفجار آخر وانفجار ثالث وأعقبه صوت أعيرة نارية.
وتسبب إطلاق القذائف في مقتل السيدة نعمة يوسف أبو سعيد (النباهين) البالغة (32 عاماً)، جراء إصابتها بجروح في الرأس والجهة الأمامية من البطن وجرح قطعي في الفخذين، حيث أصيبت عندما خرجت تبحث عن أحد أطفالها في محيط منزلها.
يذكر أن السيدة نعمة متزوجة ولديها (5) أطفال.
كما أصيب كل من: السيدة سناء أحمد أبو سعيد (أبو مراحيل)، البالغة من العمر (25 عاماً)، جراء إصابتها في الأطراف السفلية وهي متزوجة ولديها طفلين، والسيدة أميرة جابر أبو سعيد البالغة من العمر (30 عاماً)، في الكتف الأيمن.
وأصيب جابر أبو سعيد صاحب المنزل بجراح في الفخذ الأيمن.
وقد تسبب القصف في وقوع أضرار بالمنزل.
ويقع المنزل المستهدف جنوب شرق مقبرة قرية وادي غزة (جحر الديك) ويبعد عن السياج الفاصل شرقاً مسافة تقدر بحوالي (400) متر.
ويعتقد مركز الميزان أن لموقع المنزل أهمية في سبب استهدافه، كونه يقع داخل في منطقة تستهدفها قوات الاحتلال في معرض محاولاتها الدءوبة لفرض منطقة أمنية عازلة داخل قطاع غزة.
وكما في اعتداءات سابقة في هذه المنطقة، فقد عرقلت قوات الاحتلال وصول سيارات الإسعاف لإخلاء الجرحى من المكان، حيث اضطرت للانتظار لمدة ساعة ونصف تقريباً إلى أن قامت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالتنسيق لدخول سيارات الإسعاف إلى المنطقة، ونقل الجرحى إلي مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح المجاورة.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استنكاره الشديد لاستمرار الانتهاكات الإسرائيلية الجسيمة لحقوق الإنسان ولقواعد القانون الدولي الإنساني، فإنه يعبر عن استهجانه الشديد لاستمرار استهداف المدنيين حتى خارج المنطقة التي أعلنتها قوات الاحتلال منطقة أمنية عازلة، وذلك في وقت لم تشهد فيه المنطقة أية أعمال عدائية تستهدف قوات الاحتلال، دونما أدنى اعتبار لالتزاماتها القانونية بموجب القانون الدولي الإنساني ولاسيما اتفاقية جنيف الرابعة ومبادئ التمييز والتناسب.
ويدعو مركز الميزان المجتمع الدولي للتدخل العاجل للحيلولة دون فرض منطقة أمنية عازلة بالقوة، يتم بموجبها الاستيلاء على مساحات واسعة من أراضي المواطنين وتهجير المئات منهم قسرياً عن منازلهم، والعمل على ضمان احترام قوات الاحتلال لقواعد القانون الدولي ذات العلاقة وتوفير الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
  انتهى

هذا الموضوع يتحدث عن / #IOF