إعـلان
إعلان
مركز الميزان لحقوق الإنسان
شريط الأحداث

بيانات صحفية

مركز الميزان يستنكر الاعتداء على رئيس وموظفي بلدية جباليا النزلة ويطالب السلطة الوطنية بوضع حد لحالة الفلتان الأمني

07-11-2005 00:00

استمرارا لحالة الفلتان الأمني والتعدي على الممتلكات والمؤسسات، تعرض السيد خليل أحمد سمارة رئيس بلدية جباليا النزلة، مساء أمس الأحد، إلى اعتداء من قبل مجموعة من الأفراد بالشتم والضرب وإطلاق النار، وكان سبق للسيد سمارة أن تلقى عدة تهديدات على هاتفه الخليوي.
وحسب مصادر البحث الميداني في المركز، فبعد أن منع موظفو البلدية مواطنين من البناء على قطعة أرض حكومية حاولوا الضغط على رئيس البلدية للسماح بالبناء، ووقف قرار قسم التنظيم في البلدية القاضي بوقف أعمال البناء.
وفي حوالي الساعة 13:45 من مساء أمس الأحد الموافق 6/11/2005، اعتدى هؤلاء الأفراد على رئيس البلدية بالشتم والضرب و فتح أحدهم نيران بندقيته تجاه رئيس البلدية وعدد من موظفيها والمتجمهرين عند مدخل البلدية، ما أدى إلى إصابة المواطن جميل زكي نوفل، (31) عاماً بعيارين ناريين في الصدر والساعد الأيمن.
مركز الميزان لحقوق الإنسان إذ يعبر عن تضامنه مع رئيس وموظفي بلدية جباليا النزلة، فإنه يستنكر الاعتداء الذي تعرضوا له، ويؤكد أن عدم إعمال القانون، وغياب التحقيقات الجديّة في عشرات الحالات المشابهة، وعدم محاسبة الخارجين على القانون شكل - ولم يزل - عامل تشجيع كبير على تكرار مثل هذه الحالات واستمرار حالة الانفلات الأمني.
عليه فإن المركز يطالب السلطة الوطنية الفلسطينية بالتحقيق الجدي في هذا الحادث ومحاسبة من تثبت إدانتهم، كما يعيد المركز تأكيده على ضرورة أن تواصل السلطة الوطنية الفلسطينية فتح ملف التعدي على أراضي الحكومة، ورفع أيدي المتعدين عن هذه الأراضي ومحاسبتهم.
وهنا يشدد المركز على ضرورة أن تبدأ السلطة بالمسئولين وأصحاب النفوذ وأبناء العائلات الكبيرة، لأنها بذلك فقط تضمن عدم تكرار مثل هذه الحالات.
كما يطالب المركز السلطة الوطنية بالعمل الجاد على ضمان احترام القانون، وضرورة ضبط أفراد الأجهزة الأمنية والمكلفين بإنفاذ القانون وضمان عدم تعديهم على القانون.
انتهــــى    

هذا الموضوع يتحدث عن / #state of insecurity